المرافق---->مرسى السفن

مرسى السفن

مرفق يشهد على عراقة تاريخ الكويت ويحتضن بوم "فتح الخير" الشامخ ، وهو البوم الأصلي الوحيد المتبقي من حقبة ما قبل اكتشاف النفط. يضم المرسى أيضاً مجموعة من السفن الخشبية الشراعية التقليدية التي تم تصنيعها يدوياً خصيصاً لهذا المرفق الذي يستقبل زائريه على الواجهة الخارجية للمركز العلمي . بوم فتح الخير تعرف "فتح الخير" بأنها سفينة شراعية من نوع "سفن بوم السفر" التي تبحر إلى مياه الخليج العميقة. و قد صممت هذه السفينة و قام ببنائها السيد/ على عبدالرسول في الكويت في عام 1938 لصالح التاجر محمد ثنيان الغانم و أخيه ثنيان الغانم. و قام بالمساعدة في بناء السفينة 18 من النجارين كانوا يعملون على مدار الساعة و استغرق بناؤها 60 يوما. بلغت تكلفة بناء السفينة حوالي 17,000 روبية. و سفينة فتح الخير هذه مصنوعة من الأخشاب الهندية و تزن 100 طن بدون حمولة و تبحر إلى مسافة 13 عقدة في الماء.

كانت فتح الخير تبحر في طريقها الرئيسي من الهند إلى أفريقيا لأغراض نقل البضائع و تبلغ حمولتها حوالي 226 طنا تقريبا . تنوعت أصناف هذه الحمولات من تمور تنقلها السفينة من الكويت لمقايضتها بالشاي من الهند و بالأخشاب من أفريقيا. تستغرق مثل هذه الرحلات ما يقرب من السبعة أشهر كانت تتوقف السفينة أثناءها في عدد من الموانيء المختلفة، فكان التجار على متنها يتبادلون ما يحملونه من تمور بحمولة أخرى من البلاط في مانجلور في الهند، و في زنجبار الهندية كانت السفينة تعود محملة بالأخشاب لإستخدامها في صناعة بناء البيوت العربية. يعرض المرسى كذلك نوعين من المراكب أصغر حجما بالإضافة إلى فتح الخير. أولهما هو "الماشوة" و هو مركب شراعي طويل و هذا النموذج بناه نفس البناء الذي قام ببناء سفينة فتح الخير و هو السيد/ على عبدالرسول و كان ذلك في عام 1995. ثاني هذه السفن هي "الكيت" و التي كانت تستخدم لنقل قبطان (نوخذة) السفينة من سفينة إلى أخرى. بناها أيضا السيد/ على عبدالرسول .

في عام 1954 تم تركيب ماكينة على السفينة للتحول إلى سفينة تعمل بالطاقة. و قد أعيد اكتشافها في دبي عندما قامت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بشرائها في عام 1994 لترسو أخيرا في مرسى السفن الشراعية بالمركز العلمي في أخر رحلة بحرية لها.

  • Buy Tickets